الأمراض والمناعة
أخر الأخبار

نقص المناعة اعراضها وأسباب نقصانها

مان ديفان ثقف نفسك

 عرف نقص المناعة (بالإنجليزية: Immunodeficiency) بأنّه خلل يصيب جهاز المناعة يضعف قدرة الجسم على مقاومة العدوى.

ويحدث نقص المناعة بسبب فقدان القدرة على إنتاج استجابة مناعية كافية للدفاع عن الجسم ضد الأمراض والمسببات المرضية؛ مثل البكتيريا والفيروسات، بسبب انعدام وجود الأجسام المُضادة أو الخلايا المناعية.

وقد يولد الشخص بنقص المناعة أو قد يكون السبب وراثياً.

الأعراض

من أكثر مؤشرات نقص المناعة الأولية شيوعًا الإصابة بالعدوى المتكررة أو التي تستمر لفترات أطول أو التي يصعب علاجها، مقارنة بمن لديهم جهاز مناعي طبيعي. وقد تُصاب أيضًا بعدوى لا يُصاب بها شخص لديه جهاز مناعي سليم (عدوى انتهازية).

تختلف المؤشرات والأعراض وفقًا لنوع اضطراب نقص المناعة الأولية، وتختلف من شخص لآخر.

تتضمن مؤشرات وأعراض نقص المناعة الأولية ما يلي:

تكرار التهاب الرئة، أو التهاب القصبات، أو التهاب الجيوب الأنفية، أو التهابات الأذن، أو التهاب السحايا أو التهابات الجلد

التهاب الأعضاء الداخلية وإصابتها بالعدوى

اضطرابات الدم، مثل انخفاض عدد الصفائح الدموية أو فقر الدم

مشكلات في الجهاز الهضمي، مثل التقلصات المؤلمة وفقدان الشهية والغثيان والإسهال

تأخر النمو والتطور

الاضطرابات المناعية الذاتية، مثل الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو السكري من النوع الأول

الأسباب

تنتقل بعض اضطرابات نقص المناعة الأولية بالوراثة من أحد الوالدين أو كليهما. وتسبب مشكلات الشفرة الوراثية التي تعمل كمخطط لإنتاج خلايا الجسم (الحمض النووي) عددًا من العيوب في الجهاز المناعي.

يوجد أكثر من 300 نوع من اضطرابات نقص المناعة الأولي، ويواصل الباحثون العمل لمعرفة المزيد. ويمكن تصنيف هذه الاضطرابات عمومًا إلى ست مجموعات بناءً على الجزء المتأثر من الجهاز المناعي:

نقص الخلايا البائية (الجسم المضاد)

نقص الخلايا التائية

مزيج من نقص الخلايا البائية والخلايا التائية

خلل الخلايا البلعمية

أشكال القصور التكميلية

غير المعروفة (مجهول السبب)



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى