الأمراض والمناعةالصحة
أخر الأخبار

ماهي أضرار المسكنات

مان ديفان ثقف نفسك

المسكنات تُعرف الأدوية التي تعمل على تخفيف الألم بشكل انتقائي دون إعاقة توصيل النبضات العصبية، أو تغيير الإدراك الحسي بشكل ملحوظ، أو التأثير على الوعي بالمسكنات وذلك ما يميز بينها وبين المخدّر، ومن الجدير بالذكر بأن للمسكنات نوعين

الأدوية المضادة للالتهابات: والتي بدورها تقوم بالتخفيف عن الألم من خلال تقليل الاستجابات المحلية، وعادةً ما يستخدم في علاج الآلام البسيطة والتخفيف منها لفترة قصيرة مثل الصداع أو الإجهاد العضلي، أو التهاب المفاصل. المسكنات الأفيونية: والتي تعمل على الدماغ وتُسمى بالأدوية المخدرة بسبب إمكانيتها على تحفيز النوم، وتقلل من الآلام الشديد على المدى القصير والطويل. وتختلف الطرق التي تعمل فيها المسكنات إذ تقلل المواد الأفيونية من إشارات الألم التي يرسلها الجهاز العصبي وردة فعل الدماغ عليها، ويغير التايلينول الطريقة التي يشعر بها الجسم بالألم، كما تمنع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية آثار البروستاجلاندين مما يقلل من الألم والتورم، وهناك آثار جانبية وأضرار المسكنات والتي سيتم التعرف عليها خلال المقال.

 أضرار المسكنات من الجدير بالذكر أنه على الرغم من فائدة المسكنات المختلفة في تخفيف الألم إلّا أن لها بعض الأضرار الناتجة عنها، ولكن يعتمد تعرض الشخص لها على عدة عوامل مثل العوامل الوراثية، والعمر، والجنس، ووظائف الكلى، وقد يتناول الأشخاص المصابون بالسرطان أو مرض العضال الكثير من المسكنات للتخفيف من الآلام مما قد يتسبب بقدرتهم على تحمل أضرار المسكنات،

 والتي تتضمن ما يأتي:

النعاس.

الإمساك.

الإسهال.

الدوخة.

الانتفاخ.

تهيج جدار المعدة.

الغثيان والقيء.

 التعب غير المبرر.

 صعوبة السمع.

 اصفرار العينين والجلد.

 بول داكن اللون.

 رنين الأذن.

الآثار الجانبية للمسكنات يستوجب على الشخص الذهاب إلى الطبيب المعالج في حال ملاحظته بعض الآثار الجانبية الخطيرة الناتجة عن المسكنات، بالإضافة إلى أنه يجب على المرأة الحامل أخذ الاستشارة الطبية قبل تناول المسكنات، ومن الممكن أن يؤدي تناول الأطفال للأسبرين إلى الإصابة بمتلازمة راي، كما أن تناول كمية وجرعة زائد من أدوية التايلينول  المسكنة قد تتسبب في مشاكل في الكبد، وقد تزيد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية من خطر حدوث نزيف في المعدة، أو الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ومن الجدير بالذكر أن الإدمان قد يكون من الآثار الجانية للمسكنات في حال تناول الشخص المسكنات الأفيونية لمدة طويلة وإعتاد الجسم عليها، إذا إنه يجب على الشخص الذي يتناول المواد الأفيونية تجنب القيادة أو أداء المهام الأخرى التي تتطلب اليقظة، ومن الممكن أن تتسبب المسكنات لبعض الآثار الجانبية والتي تتضمن:

تغيرات مفاجئة في الرؤية.

 ضعف على جانب واحد من الجسم.

 طفح جلدي.

 الحكة.

 تورم الحلق واللسان والوجه.

 الوذمة وارتفاع نسبة البوتاسيوم.



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى