غير مصنف
أخر الأخبار

كيف تتعامل مع موجات الحر الشديدة ؟

مان ديفان ثقف نفسك

ما علاقة موجات الحر بنشاطات الإنسان؟ كم تغير العالم وتطور بسرعة كبيرة وخلال فترةٍ قصيرة، وفي ظل ذلك هناك العديد من عناصر البيئة التي تأثّرت بنشاطات الإنسان ومن أهمّها الطقس الذي بدأت تغيراته تظهر بشكلٍ واضح، حيث كثُر مؤخرًا ارتفاع درجات الحرارة واجتياح موجاتٍ من الحر الشديد لمناطق مختلفةٍ كأوروبا مسبّبةً وفاة أكثر من 70 ألف شخص هناك، فهي من أخطر المشكلات الطبيعة التي لا تَلقى الاهتمام الكافي لأنّ آثارها المدمّرة لا تظهر مباشرةً.

ومن الجدير بالذّكر أنّ موجات الحر الشديدة تظهر وتتفاقم بشكلٍ أكبر في المدن، وذلك يشكّل عبئًا كبيرًا على الخدمات الصحيّة والطوارىء، كما قد تتضرّر قطاعات الماء، الكهرباء والطاقة، إضافةً لذلك فإن سُبُل المعيشة ومصادر الغذاء قد تتعرّض لضغطٍ كبير لدرجة أنّ بعض الناس قد يخسرون محاصيلهم ومواشيهم نتيجة الحرارة العالية، لذلك من الضروريّ معرفة كيف نتعامل مع موجات الحر الشديدة.

  • كيف نتعامل مع موجات الحر الشديدة؟ يجب الانتباه جيّدًا عند إعلان قرب حدوث موجات الحر الشديدة، فبعضها قد يستغرق يومًا والبعض الآخر قد يمتدّ لعدّة أيام، لذلك عندما تبدأ درجات الحرارة بالارتفاع لابدّ من معرفة كيف نتعامل مع موجات الحر الشديدة واتّباع بعض الأمور المهمة.

 -أهم ما يُمكن البدء به والتركيز عليه هو شُرب الماء بكثرةٍ حتى عند عدم الشعور بالعطش.

– لبس الملابس الخفيفة، الواسعة والملونة ومن الأفضل أن تكون مصنوعةً من خاماتٍ طبيعية كالقطن.

– إغلاق الستائر لغلق المنافذ التي تدخلُ منها أشعّة الشمس خلال النهار.

– فتح النوافذ عندما تكون هناك نسماتٌ لطيفةٌ وباردة. المحافظة على برودة الجسم باستخدام مناشف مبللّة، وضع القدمين في ماء بارد أو أخذُ حمامٍ بماء بارد. قضاء معظم الوقت في الأماكن المُكيّفة والمُبرّدة.

– تناول الطعام بكميّاتٍ أقلّ والتركيز على الأطباق الباردة كالسلطات.

– تجنّب الخروج من المنزل إلّا للضرورة القصوى وتجنّب التعرّض للشمس.

– الامتناع عن النشاطات التي تحتاج للحركة والمجهود كالرياضة وأعمال البستنة.

–  الحرص على متابعة نشرات الطقس للحصول على المعلومات أولًا بأول.

–  التأكّد من حفظ الطعام الذي يحتاج للتبريد بالطريقة الصحيحة.

كيف نتعامل مع موجات الحر الشديدة لابد من الإشارة إلى أن هناك أشخاص أكثر عرضةً لخطر الإصابة ببعض المشكلات ككبار السن الذين يتجاوزون 65 عامًا من العمر، الأطفال الأصغر من عامين إضافةً للمصابين بالأمراض المزمنة والأمراض العقلية، وتكمن أضرار موجات الحر الشديدة:

الإصابة بالجفاف بسبب كثرة التعرق وفقدان الصوديوم والبوتاسيوم.

 باستمرار الجفاف تتطوّر الإصابة إلى الإجهاد الحراريّ نتيجة خسارة الجسم الكثير من الماء والأملاح فيشعر الشخص بالغثيان، يظهر عليه الشحوب، التعب والوهن وكذلك الصداع، وهذه حالة يجب عدم تجاهلها.

 قد تتطور ليفقد الجسم القدرة على تنظيم الحرارة ويجف الجلد ليتحول الإجهاد إلى ضربة شمس مما يستعدي طلب الإسعاف فورًا لأن ذلك يهدّد حياة المصاب.

الإصابة بالطفح الحراري الناتج عن غلق غُدد العرق.

عند التعرّض المباشر للشمس ولوقتٍ طويل يصاب الجلد بحروقٍ مؤلمةٍ.

تورّم الكاحل أو القدمين بفعل الحرارة.

كنتيجةٍ لارتفاع درجة حرارة الجسم فإنّ القلب تزداد ضرباته وذلك لضخّ المزيد من الدم للجلد وذلك يزيد من حرارة الجسم كذلك مما يُجهد ويُتعب المصاب.

 قد يحدث هبوطٌ في ضغط الدم وينتج عنه الشعور بالدوار وذلك بسبب ما فُقِد من الماء والأملاح الضرورية ..



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى