الأمراض والمناعة
أخر الأخبار

طرق علاج جفاف الجسم الشديد

مان ديفان ثقف نفسك

طرق علاج جفاف الجسم الشديد يتعرض العديد من الأشخاص إلى الجفاف الشديد بسبب نقصان كمية السوائل الداخلة إلى الجسم، مما يزيد من الشعور بالدوار أو الدوخة وكذلك التبول الأصفر الداكن قوي الرائحة، ويزداد التعرض إلى الجفاف بفرص أكبر بالنسبة لمرضى السكري أو في حالات الإسهال الشديد أو التعرض إلى ضربة شمس، ويجب علاج الجفاف بأسرع وقت لتجنب العديد من المضاعفات، وفيما يأتي ذكر لأهم طرق علاج جفاف الجسم الشديد:

علاج صدمة نقص حجم الدم.

  • تعويض العجز غير المعالج.
  • تصحيح نقص الصوديوم.
  • شرب المياه.
  • شرب المشروبات الرياضية.

من أهم الأسس المتبعة في تدبير صدمة انخفاض حجم الدم هو العمل على التقليل من جفاف الجسم الشديد وإيقاف النزيف بأسرع وقت؛ للتقليل من أي مشاكل ومضاعفات أخرى، ومن أهم الطرق المتبعة في علاج صدمة نقص حجم الدم ما يأتي

  • الحصول على أكبر قدر ممكن من الأكسجين.
  • استبدل الدم والسوائل الأخرى.
  • إدخال السوائل إلى الجسم عن طريق الوريد.

شرب المياه يتكون جسم الإنسان من 75% من الماء ويحاول الجسم الحفاظ على المعدلات الطبيعية له من خلال زيادة الشعور بالعطش عندما يحتاج إلى السوائل وكذلك إدرار البول أو التعرق للتخلص من الزائد عن حاجته، وفي بعض الحالات قد يؤدي الإفراط في التخلص من الماء أو نقصان شرب الماء أو بعض الحالات الصحية كمرض السكري أو الحروق أو الإسهال إلى حدوث جفاف الجسم الشديد المصاحب بالصداع، تسارع دقات القلب وانخفاض ضغط الدم، ويتم تعويض نقص المياه من خلال .

  • زيادة استهلاك السوائل.
  • الابتعاد عن استهلاك مصادر الكافيين مثل القهوة والشاي.
  • استخدام بعض الأدوية لعلاج الإسهال.

شرب المشروبات الرياضية قد يتعرض البعض إلى الجفاف أثناء ممارسة التمارين الرياضية بسبب كثرة التعرق والحركة، لذلك من المهم الحفاظ على رطوبة الجسم وذلك من خلال استخدام المشروبات الرياضية إلى جانب شرب الماء، إذ تحتوي هذه المشروبات على السكر والعديد من الأيونات والأملاح المهمة للجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم التي تستطيع أن تعوض النقص أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

علاج الجفاف طويل الأمد في حال التعرض إلى الجفاف الشديد المزمن، فإن شرب الماء لتعويض نقص السوائل قد لا يكفي لتدبير الحالة وإعادة التوازن إلى الجسم، ويمكن استخدام بعض المشروبات الصحية التي تحتوي على الأملاح والأيونات التي تساعد على استعادة السوائل المفقودة، ولكن إذا كان الجفاف طويل الأمد ويؤثر على نمط الحياة الطبيعي أو النظام الغذائي فيجب مراجعة الطبيب؛ لإدارة الحالة والتقليل من مضاعفات الجفاف، وذلك من خلال ما يأتي:

  • شرب الماء بشكل دوري. الابتعاد عن التوتر.
  • الابتعاد عن شرب مصادر الكافيين.

قد يساعد الشرب الدوري للماء على تجنب حدوث الجفاف، ولكن قد لا يساعد ذلك في بعض حالات الجفاف المزمن، إذ إن مثل هذه الحالات الشديدة تحتاج إلى النقل إلى المستشفى والحصول على سوائل خاصة عن طريق الوريد.



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى