الحمية والتخسيس

ريجيم الأم المرضعة للبطن والأرداف

مان ديفان ثقف نفسك

الأم المرضعة بحاجة إلى الصبر وتحمل التغيرات الهرمونية في المقام الأول التي تطرأ على جسمها كما ينبغي وضع خطة غذائية حسب طبيعة جسمها وحالتها الصحية بعد الولادة كما يلزم الأم المرضعة تناول المكملات الغذائية من الطبيب المختص بالإضافة إلى تناول الأغذية الصحية المفيدة لها وللمولود.

في هذا المقال سنسلط الضوء على بعض النصائح التي تساعد الأم المرضعة في التخلص من الوزن الزائد بالإضافة إلى الأطعمة الحارقة لدهون البطن والأرداف دون ذكر ريجيم معين لأنه قد يناسب البعض منهن ولا يناسب أخرى.

  • نصائح هامة تساعد الأم المرضعة على إنقاص وزنها بشكل صحي 

ـ الحرص على زيارة الطبيب بعد أسبوعين من الولادة الطبيعية وشهر من الولادة القيصرية.

ـ عمل تحاليل بعد الولادة للتأكد من سلامتك وعدم وجود نقص في الفيتامينات أو مضاعفات بعد الولادة.

ـ الامتناع عن ممارسة الرياضة لحين استشارة الطبيب.

ـ تجنب الجلوس لفترات طويلة تجنبا لتراكم الدهون حول البطن وفي منطقة الأرداف.

ـ الإكثار من تناول المشروبات الطازجة  الخالية من السكر .

ـ الحذر من الانسياق وراء تجارب الأخرين في خسارة الوزن والتخلص من الدهون بطريقة عشوائية.

ـ الصبر والتفاؤل لخسارة الوزن بشكل صحي ودون أي مضاعفات.

ـ استغلال فترة النوم وعمل بعض التمارين البسيطة لتنشيط الدورة الدموية ومنع تراكم الدهون في منطقة البطن والأرداف.

ـ الالتزام بتعليمات الطبيب المختص لخسارة الوزن بشكل صحي ودون ملل أو استعجال.

ـ اعلمي أن سر خسارتك للوزن هو الإرادة وقوة التحمل وتنظيم مواعيد وجباتك ومضغ الطعام ببطء وممارسة الرياضة بشكل مستمر والنوم بقدر كافي.

ـ الحرص على اختيار الطعام الصحي قليل السعرات يساعد في خسارة الوزن بشكل سليم ودون استعادة للكيلو جرامات مرة أخرى.

 

  • الأطعمة والمشروبات الحارقة لدهون البطن والأرداف بعد الولادة

بشكل عام يعد الزبادي والخضروات الداكنة والأفوكادو والتفاح الأخضر والرمان والكوسا والكيوي والبطاطس والجزر المسلوق والحبوب الكاملة والجبن القريش والبيض المسلوق وزيت الزيتون والأرز البني والخضروات المطهية على البخار والبقوليات والأسماك المشوية  من الاطعمة الفعالة للتخلص من دهون البطن والارداف.

أما بالنسبة للمشروبات فيمنع تناول أي مشروب حارق للدهون أثناء الرضاعة الطبيعية دون استشارة طبيب مختص.



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى