غير مصنف
أخر الأخبار

الصحة : “زيادة الوزن نتيجة كثرة تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية وقلة النشاط البدني “

مان ديفان ثقف نفسك

إن قلة ممارسة الرياضة واتباع روتين يومي خالي من الحركة والنشاط يقلل من معدل حرق الدهون كما تؤثر قلة الحركة والامتناع عن ممارسة الرياضة الخفيفة سلباً على نظام عمل الهرمونات وعمل الجهاز الهضمي، لذا هي من أهم أسباب السمنة المفرطة.

وبينت دراسات بأن زيادة النشاط البدني يحافظ على هرمون الأنسولين ضمن المستويات الطبيعية فاضطراب مستويات الأنسولين في الجسم يؤدي إلى زيادة الوزن.

حيث انه لا يميز مؤشر كتلة الجسم بين العضلات (الصرفة) والأنسجة الدهنية واعتماداً على مؤشر كتلة الجسم فقط قد يصنف بعض الأشخاص بأنهم يعانون من السمنة، بينما تكون نسبة الدهون في أجسامهم شديدة الانخفاض، فمثلًا يكون مؤشر كتلة الجسم عند بعض الأشخاص مثل بناة الجسم مرتفعاً لأن لديهم كمية كبيرة من العضلات (التي تزن أكثر من الدهون) رغم أن لديهم القليل جدا من الدهون لا يُعد مثل هؤلاء الأشخاص ممن يعاني من السمنة.

أصبحت السمنة شائعة بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم، وهي شائعة جدا في الولايات المتحدة ، و يعاني أكثر من ثلث البالغين (36.5٪) من السمنة، ويعاني أكثر من 25٪ من الأطفال والمراهقين من زيادة الوزن أو السمنة كما أصبحت السمنة المفرطة أكثر شيوعاً

الوقاية من السمنة أسهل بكثير من معالجتها؛ فبمجرد اكتساب الشخص لوزنٍ زائد، فإن الجسم يقاوم إنقاصَ ذلك الوزن؛ فمثلًا عندما يتبع الأشخاص نظاما غذائيا أو ينقصون عدد السعرات الحرارية التي يتناولونها فإن الجسم يعمل على تعويضها من خلال زيادة الشهية وتقليل عدد السعرات الحرارية المحروقة  ، وعلى الرغم من وجود عددٍ كبيرٍ جدا من الحميات الغذائية، والمكملات، وبدائل الوجبات التي يدعى أنَها تساهم في خسارة الوزن بشكل سريع، إلا أن أغلبها يفتقر إلى الدلائل العلمية، ومن ناحية أخرى هناك بعض الاستراتيجيَات المبنية على أساس علمي والتي قد تساعد على التحكم في الوزن ونذكر منها الآتي:

متابعة الحمية الغذائيَة والرياضة؛ إذ يجب على الشخص الذي يحاول إنقاص وزنه الانتباه إلى كل ما يتناوله ويشربه يومياً التقليل من السكر المضاف: يعد السكر من أسوء الإضافات في النظام الغذائي المعاصر، ويستهلكه أغلب الناس بشكلٍ كبير، ويجب التقليل منه عند محاولة خسارة الوزن، والتأكد من قراءة الملصقات الغذائية، وذلك لاحتواء بعض الأطعمة التي يدعى أنها صحية على كميات كبيرة من السكر.

التقليل من تناول الكربوهيدرات المكررة؛ ومنها: منتجات السكر، والحبوب التي تمت إزالة أجزائها الغنية بالعناصر الغذائيَة والألياف، ومن أمثلتها الخبز الأبيض، والمعكرونة.

تناول البروتين على وجبة الفطور؛ ينظِم البروتين هرمونات الشهية، ويزيد من الشعور بالشبع، وذلك بسبب مساهمته في خض مستويات هرمون الجوع (بالإنجليزيَة: Ghrelin)، ورفع مستويات هرمونات الشبع .



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى