الأمراض والمناعةالصحة
أخر الأخبار

الحجامة ماهي .. آليتها وفوائدها والحالات التي تعالجها

مان ديفان ثقف نفسك

تعتبر الحجامة من الأشياء التي تشفي من الكثير من الأمراض المستعصية ، وقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم باستخدامها، نظرًا لفوائدها الكثيرة ..

 الحجامة تعد الحجامة نوعاً من أنواع الطب البديل القديم الذي يعود إلى الحضارات المصريّة القديمة والصينيّة؛ إذ وُجِد كتاب طبيّ قديم يسمى بردية إبيرس  (بالإنجليزية: Ebers Papyrus) يصف كيفية استخدام المصريين القدامى الحجامة للعلاج منذ عام 1555 قبل الميلاد. ومن الجدير بالذكر أنّ الحجامة تتمثل بوضع المعالج كؤوساً خاصة على مناطق محددة من الجسم بشكل مقلوب لعدة دقائق ليتمّ بعد ذلك شفط الجلد داخل الكؤوس، وتُصنع هذه الكؤوس من الزجاج أو الخيزران أو الخزف أو السيلكون، وتعود فائدتها إلى كونها تخففّ من الألم والالتهاب، وتساعد على زيادة تدفّق الدم، والاسترخاء، والشعور بالانتعاش؛ إذ تُعتبر الحجامة نوعاً من التدليك العميق للأنسجة، كما أنّه يُعتقد في الطب الصيني أنّ الحجامة تحفّز الطاقة الحيوية ..

آلية عمل الحجامة يقوم مبدأ العلاج بالحجامة على التسخين ووضع الكؤوس المصنوعة بالعادة من الزجاج على الجلد؛ حيث يتمّ تسخين الهواء داخل الكؤوس فيتمّ إنشاء الفراغ الذي يعمل على شفط الأنسجة داخل الكؤوس عند وضعها على الجلد. ويؤدي ذلك إلى زيادة تدفق الدم، وزيادة مرونة النسيج الضّام، وتحفيز عملية الشفاء. وغالباً ما يتمّ وضع الكؤوس على الرقبة والظهر والكتفين ومواضع ألم أخرى في الجسم. وتجدر الإشارة إلى أنّ الحجامة قد تتسبب بحدوث ألم وكدمات مؤقتة بناءً على درجة الشفط الناجم من الفراغ ودرجة الركود الداخلي، ويُعتقد بأنّ ظهور الألم والكدمات يدلّ على تحقيق نتيجة مُرضِية تُشير إلى أنّ العلاج قد نجح في إزالة السموم والركود. وفي نهاية العملية يتم إزالة الكؤوس برفع حافة واحدة ليتمّ كسر الفراغ وتفريغ الهواء من الكوؤس ..

إن للحجامة فوائد كثيرة نذكر منها الآتي:

 الاسترخاء:

حيث إن عملية الشفط التي تقوم بها الكؤوس تُنشئ ضغطاً سلبياً على طبقة الجلد والعضلات والنَسيج الضام، وبالمقابل تُنشئ ضغطاً إيجابياً على الأنسجة العميقة، فيمنح ذلك الراحة والهدوء للجسم. تعزيز الدورة الدموية والعمل على تجديد نمو العضلات: حيث تُكوّن عملية الشفط ضغطاً سلبياً على العضلات؛ ليزداد بذلك تدفق الدم الجديد من الأنسجة المجاورة إلى العضلات. ومن فوائد ذلك: الشعور بالتخلص من التوترات الجسدية والعاطفية. البدء بعملية الشفاء والتجديد؛ حيث أنّ تبادل الدم يعمل على التخلص من السموم والخلايا الميتّة. تسخين طبقة الجلد وزيادة ليونة الأنسجة؛ ممّا يعمل على استرجاع المرونة للجسم. التقليل من الالتهابات المتنوعة ..

الحالات التي تعالجها الحجامة يتم استخدام الحجامة لعلاج مجموعة من الحالات، وتكون فعالة بشكل خاص في الآلام الخفيفة التي تتعلق بالعضلات. وعادةً ما يُنصح باستخدام الحجامة كعلاج تكميلي في الحالات الآتية ..

 آلام الظهر، صداع الرأس أو الصداع النصفي ، آلام الركبة ، الآلام العضلية ،  آلام الرقبة والكتف ، الإصابات الرياضية ، الاضطرابات الرئوية ، مثل: السّعال، واحتقان الشُعب الهوائية، والرّبو ، الشلل ، المشاكل الهضمية ، الحزام الناري ، حب الشباب ، الانزلاق الغضروفي القطني ، التهاب المفاصل ، حالات الاكتئاب .



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى