الجمالالصحة
أخر الأخبار

أهمية العناية بصحة الفم والأسنان وعلاجات تقلل من التهاب اللثة

مان ديفان ثقف نفسك

إن صحة الفم والأسنان من أهم الأمور التي يجب الاهتمام بها وبشكل دوري, فإهمالها يعني تفشي مشاكل عديدة من ضمنها مشاكل اللثة والأعصاب والتسوسات والقرحة وغيرها, وينجم التهاب اللثة في كثير من الأحيان عن عدم تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط بشكل كافٍ, كما ينجم عن حالات مرضية أو استخدام بعض الأدوية, وتأخذ اللثة عند التهابها لوناً أحمراً فتصبح متورمة وتنزف بسهولة. ويعد هذا الالتهاب من الالتهابات الشائعة جداً ويمكن أن يسبب آلاماً حتى في مراحله المبكرة وقد يتطور إلى التهاب النسج الداعمة للسن فيؤدي في نهاية المطاف إلى فقدان الأسنان.

في حال كنت تشكو من أحد هذه الأعراض…

  • حساسية الأسنان
  • نزيف اللثة عند التنظيف
  • ألم خفيف بالفم
  • لون اللثة ليس زهرياً صحياً بل أحمر متورم

نعم هذا هو التهاب اللثة وهو يعد ثاني أكثر أمراض الفم شيوعاً وبالطبع يجب أن تتوجه للطبيب في اللحظة التي تشعر فيها أن لثتك ملتهبة, ولكن من المفيد جداً أن تحافظ عليها بعلاجات منزلية التي قد تقلل من الالتهاب مثل:

  • المضمضة بالماء المالح

ينصح بالمضمضة بالماء المالح مرتين يومياً, من خلال اذابة ملعقة ملح بكوب ماء دافئ مع التأكيد على عدم ابتلاع المحلول بعد المضمضة لأنه يحتوي على البكتيريا المتسببة بالالتهاب.

  • دهن اللثة بالزيت

يذكر أن هذه طريقة علاجية قديمة وفعالة حيث تدهن اللثة بزيت جوز الهند أو اللوز لمدة 30 دقيقة أو استبدال ذلك بالمضمضة لمدة 20 دقيقة ومن ثم تنظيف الفم بالماء, فهذا يساعد على تخفيف الالتهاب, وبالطبع مرة أخرى يجب بصقه وليس بلعه.

  • الشاي

بإمكانك نقع كيس شاي أسود في مياه مغلية لمدة 5 دقائق, وحينما يبرد الكيس تضعه على لثتك الملتهبة لنحو 5 دقائق, ويمكن أيضاً استخدام الشاي الأخضر أو الكركديه أو الزنجبيل أو البابونج.

  • الألوفيرا

ظهرت أبحاث أن معجون أسنان الألوفيرا كان بنفس فعالية المعاجين المخصصة لتقليل بكتيريا اللثة, بإمكانك استخدام هلام الألوفيرا كغسول فم دول إضافة أي مادة عليه ثلاث مرات في اليوم.

  • غسول أوراق الجوافة

وجدت دراسات وأبحاث علمية مختلفة أن غسول الفم المصنوع من الجوافة قادر على التحكم بالبلاك نظراً لخصائصه المضادة للبكتيريا, وينصح الموقع بطحن ستة أوراق من نبتة الجوافة, وإضافة المسحوق لكوب من الماء المغلي وتركه ليبرد ثم المضمضة به يومياً.

ولا تنسى أن زيارة طبيب الأسنان مرتان في السنة تجنّبك كل هذا العناء.



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى