الصحة
أخر الأخبار

أضرار الأشعة فوق البنفسجية

مان ديفان ثقف نفسك

هل تسبب الأشعة فوق البنفسجية سرطان الجلد؟ ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي للأشعة فوق البنفسجية (بالإنجليزية: Ultraviolet (UV) Radiation)، إلا أن الأشعة فوق البنفسجية لا تشكل سوى جزء صغير من أشعة الشمس، وهناك أنواع متعددة من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى الأرض بكميات مختلفة، حيث تقدّر نسبة الأشعة فوق البنفسجية أ (UV-A) بحوالي 95٪ من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل الأرض، بينما الـ 5٪ المتبقية هي من الأشعة فوق البنفسجية ب (UV-B). تعد الأشعة فوق البنفسجية من أشكال الإشعاع المؤين (وهو الإشعاع الذي يمتلك الطاقة الكافية لإزالة إلكترون من ذرة أو جزيء)، حيث يمكن أن يؤدي الإشعاع المؤين إلى إتلاف الحمض النووي في الخلايا.

ولكن الأشعة فوق البنفسجية لا تملك الطاقة الكافية للتغلغل بعمق في الجسم، لذا فإنها لا تتسبب بأذى للأعضاء الداخلية، ويقتصر تأثيرها على كل من الجلد والعين، ومن الجدير بالذكر أن أشعة (UV-B) تحتوي على طاقة أكبر من أشعة (UV-A)، لذلك تعرف أشعة (UV-B) بأنها الأشعة الرئيسية التي تسبب حروق الشمس، وفيما يأتي أبرز أضرار الأشعة فوق البنفسجية على صحة الإنسان

أضرار الأشعة فوق البنفسجية على العين في عام 1998م ذكرت مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن الكميات المنخفضة من ضوء الشمس يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأضرار في العين مثل إعتام عدسة العين (والذي يتسبب بالعمى إذا ترك دون علاج) والظفرة و البينجيكولا. يمكن أن تسبب الأشعة فوق البنفسجية بالعديد من الأمراض للعين، فقد يصل بعضها إلى إضعاف الرؤية والبعض الآخر قد تختفي آثاره في غضون يومين، ولكن تلك الأضرار قد تؤدي إلى حدوث بعض المشاكل الكبيرة فيما بعد، فالأضرار الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية للعين تراكميةوفيما يلي أبرز أضرار الأشعة فوق البنفسجية على العين: حدوث التهاب أو حرق القرنية

(الجزء الأمامي من العين) ،

 وهو ما يسمى بالعمى الثلجي أو التهاب القرنية الضوئي تكوين إعتام عدسة العين

(غشاوة عدسة العين).

 حدوث الظفرة (نمو الأنسجة على سطح العين)

أبرز أضرار الأشعة فوق البنفسجية على الجلد:

– الإصابة ببقع الكبد والتقران السفعي وتنكس النسيج المرن الشمسي.

– الإصابة بحروق الجلد.

– حدوث عدد من التغيرات التنكسية في الخلايا والأنسجة الليفية والأوعية الدموية للجلد،

– تسريع حدوث شيخوخة الجلد،

أبرز أضرار الأشعة فوق البنفسجية على النبات:

  • إضعاف البناء الضوئي في العديد من أنواع النبات.
  • التقليل من حجم الإنتاجية والجودة في العديد من أنواع الأرز وفول الصويا والقمح الشتوي والقطن والذرة.
  • زيادة قابلية النباتات للإصابة بالأمراض.[٦] التغير في لون وسماكة الأوراق وتجعد الفلقة وتثبيط نمو السويقة تحت الفلقية، بالإضافة للتغير في استطالة الساق والأوراق والجذور
  • التسبب في ظهور بقع غير منتظمة على الأوراق المعرضة للأشعة فوق البنفسجية ثم تتحول فيما بعد إلى بقع نخرية ذات لون بني ثم تموت.

أضرار الأشعة فوق البنفسجية على الهواء ماذا لو زاد اتساع ثقب الأوزون؟ تعتمد كمية الأشعة فوق البنفسجية الواصلة إلى سطح الأرض على عدة عوامل منها كمية الأوزون في الغلاف الجوي ووجود الغيوم والتلوث الجوي، حيث يؤدي اتساع ثقب الأوزون إلى زيادة وصول الأشعة فوق البنفسجية إلى سطح الأرض وذلك لأن الأوزون ممتص فعال للأشعة فوق البنفسجية، وتتسبب الأشعة فوق البنفسجية في إلحاق الضرر بالكائنات الحية المختلفة حيث تؤثر بشكل سلبي على الغطاء النباتي وعملية التمثيل الضوئي،

 ما يؤدي إلى زيادة قابلية حدوث التلوث الجوي والذي يعرف بأنه العملية التي لا تصل فيها المواد وأشكال الطاقة اللازمة للنظام الجوي الطبيعي، وهو ما يحدث عندما يتم التسبب في تلف البيئة الطبيعية كالغطاء النباتي

تتسبب الأشعة فوق البنفسجية بحدوث التلوث الجوي وذلك من خلال قيام الأشعة فوق البنفسجية بإلحاق الضرر في الغطاء النباتي، والذي يعمل بدوره على تقليل حدوث التلوث الجوي.



مان ديفان موقع متخصص بالمقالات الطبية والصحية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى